18 , مايو 2024

القطيف اليوم

إبداعات ذوي الإعاقة في صنعتي 2

الإبداع هي سمة طبيعية لدى البشر ويتفنن الإنسان بين إبداعاته المختلفة فهناك النحاتون والرسامون والمصورون والرياضيون فكل مجال يمكن للإنسان أن يبدع فيه حين يحظى بالفرصة بغض النظر عن تصنيف هذا الإنسان.

كنا في يوم الأحد 19 من نوفمبر على موعد مع مبدعات لكنهن بحق يستحققن الإشادة، فحين تزور مكتبة خيال في ذلك اليوم ستتفاجأ بعطاء وإبداع من بنات مركز تواصل التابع لجمعية القطيف متعددة الأغراض.

حيث كان يومًا حافلًا بعرض المنجزات والأداء المباشر فقد حضرت ثلة من بنات المركز وهن تباعًا شهربان العطية، وآمنة الحيدر، وفاطمة آل شهاب، وأبرار الحريفي، وزهراء الناصري، وتحيات آل شوكان، مع معلماتهن القديرات وبعض أولياء أمورهن.

يوم عطاء وتميز شارك في حضور الفعالية جملة من وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وأعضاء جمعية القطيف متعددة الأغراض؛ يمثلهم نائب الرئيس المهندس فؤاد الزاير والأمين العام أديب الفارس والمشرف المالي زكي شعبان مسؤول لجنة التواصل الاجتماعي فؤاد الحمود وشخصيات بارزة من المجتمع أمثال الأستاذ علي الحرز صاحب مكتبة جدل والكاتب فؤاد الجشي والعديد من الحضور.

أسفر هذا اليوم عن بيع أكثر المنتجات والتي كانت مميزة وتم عرضها من قبل الفتيات ولعلي لا أبالغ أن المنتجات ليست عادية بل كانت بإتقان محكم وإبداع مما ساعد وشجع الجمهور على اقتناء المنتجات المعروضة.

وتأتي هذه الفعاليات لتحقيق جملة من الأهداف في مقدمتها:
1. أهمية دمج هذه الفئة في المجتمع.
2. رفع ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم.
3. إتقان حرف يمكن أن تصبح مصدر رزق لهم في المستقبل.
4. تعريف المجتمع بقدراتهم وإمكانياتهم.

شكرًا للجميع بحجم السماء لكل من وقف خلف هذا الإبداع من معلمات ومكتبة خيال والحضور المتنوع وفائق التقدير لمن أعد هذا التقرير المصور المبدع والفنان الأستاذ علي الجشي على هذا الحضور.


error: المحتوي محمي