أكثر من 100 اختصاصي واختصاصية يناقشون التغذية العلاجية وجراحات السمنة في القطيف

أطلق منتدى الحمية للجميع عنوان “أكثر من 100 اختصاصي واختصاصية يناقشون التغذية العلاجية وجراحات السمنة”، على ثاني نشاطاته منذ مطلع العام الجاري، و الذي أقيم بالتعاون في مستشفى الزهراء العام بالقطيف ضمن برنامج التعليم المستمر.

وبدأ اللقاء بآيات من الذكر تلاها الأخصائي احمد ءل سيف، تلا ذلك كلمة للمدير الطبي بمستشفى الزهراء استشاري الجراحة الدكتور عبدالواحد المشيخص توجه فيها بالشكر للحضور، والتكريم للمتحدثيين والقائميين على اللقاء العلمي.

وافتتح اللقاء المشرف العام لمنتدى الحمية أخصائي التغذية العلاجية رضي العسيف، حيث أشار لأهمية تعديل نمط الحياة، حتى في حال اختيار عمليات جراحة السمنة كحل نهائي، كما وأن يكون لدى المستشفيات التي تعملها فريق عمل متمكن ومؤهل من جميع النواحي، مؤكداً على ضرورة تواجد أخصائي التغذية ضمن الفريق المعالج.

وقدم اللقاء مجموعة من المختصيين، والتي كانت بدايتها بمحاضرة تحت عنوان (العلاج الجراحي للبدانة) للدكتور سعيد الشميمي (استشاري جراحة أورام المعدة و الجهاز الهضمي العلوي بمستشفى الملك فهد الجامعي بالدمام)، حيث استعرض أنواع العمليات ووصفها وسلبياتها وإيجابياتها.

وقدم بعد ذلك استشاري الجهاز الهضمي بمستشفى الزهراء العام الدكتور تامر بسيوني محاضرة بعنوان (بالونة المعدة) وكيفية عملها.

وتطرق أخصائي التغذية بمستشفى الجبيل العام صبري الغاوي إلى السمنة وطرق قياسها وتصنيفها وأنواعها والعوامل المسببة لها، ومضاعفاتها، ووسائل علاجها.

واستعرضت بعدها أخصائية التغذية العلاجية والرياضية بمستشفى الصادق بسيهات ريده الحبيب، عن التغذية التكميلية بعد عمليات جراحة البدانة، وأهمية تناولها مباشرة بعد العملية، لتجنب المضاعفات، وشدّدت على أهمية وصفها من الطبيب المختص وأخصائي التغذية العلاجية بجانب البرنامج الغذائي.

وتطرق محمد الصايغ الأخصائي الأول في العلاج الفيزيائي بمستشفى القطيف المركزي أهمية الأنشطة البدنية، وعلاقتها بالسمنة بعد العمليات.

واختتم اللقاء أخصائي التغذية بمستشفى الملك فهد الجامعي خالد الصفار حيث استعرض أحد الحالات الناجحة في تجربة البالون لفقد الوزن الزائد، ثم تحدث عن دور التغذية العلاجية ودورها الفاعل بعد الجراحة.