إن كانت الإدارة فنًا فحسن البلام خير مثالٍ

بعيدًا عن التحليل الفني (التمثيلي) لمجموعة البلام، ما هو سر نجاح مجموعة البلام من منظور إداري؟ ما سر هيمنة مسرح مجموعة البلام؟ ما سر انتشار عشرات المقاطع من مسرحيات مجموعة البلام رغم أن الكثير منها تخلو من دور للبلام نفسه؟

خلال السنوات الأخيرة، استطاع الفنان حسن البلام استقطاب مجموعة من الممثلين متنوعي الخبرة، هذا الاستقطاب خلق نجاحًا منقطع النظير لعدة عوامل: أولًا خلق انسجام وتوافق بين جميع الممثلين رغم تفاوت حجم خبراتهم واختلاف شخصياتهم، ثانيًا توظيف كل ممثل في المكان المناسب لشخصيته وإمكانياته، ثالثًا إعطاء مساحة من الحرية لكل ممثل (التمكين)، رابعًا من خلال جميع العوامل سلطت الأضواء على كل ممثل في المجموعة، وهذا ما صنع نجومية أكبر لكل واحدٍ منهم.

استقطاب المهارات والخبرات المتفاوتة وتوظيفها في المكان المناسب لها وخلق التوافق بينها وإعطاؤها مساحة من الحرية للإبداع وتقديم أفضل ما لديها وخلق بيئة عمل تساعد على بروز الجميع دون استثناء، هو فن إداري لا يمكن إدراكه إلا من خلال القراءة الصحيحة لشخصيات الآخرين وإمكانياتهم ومواهبهم والعمل من أجل تحقيق أهداف مكاسبها جماعية وليست فردية، ولنا أن نتخيل لو استطاع ممثل آخر غير البلام جمع كل ممثليه ولم يوفق في توظيفهم وخلق الانسجام بينهم، هل سيظهر جانبهم الإبداعي؟ ترى كيف سيكون أداء المنظمات، وكيف ستكون بيئة العمل إن انتهجت الفن الإداري للبلام؟