بلدية القطيف تواجه تجمعات مياه الأمطار بـ 75 مضخة

باشرت بلدية محافظة القطيف أعمال نزح تجمعات مياه الأمطار التي هطلت على المحافظة، وفتح الطرق وتنظيفها من الأتربة والأحجار، وذلك حسب الخطة التي تم إعدادها مسبقًا.

وأوضح رئيس البلدية المهندس محمد الحسيني أن الفرق الميدانية المزوّدة بالكوادر الفنية والمعدات عملت على إزالة الآثار التي خلّفتها مياه الأمطار في أحياء وطرقات المحافظة والبلدات التابعة لها، وتسهيل وانسيابية حركة المرور من خلال سحب المياه التي تجمعت في الشوارع والطرقات.

وقال رئيس البلدية الحسيني: “إن البلدية وزّعت 75 مضخة للشفط يعمل عليها أكثر من 50 مراقبًا بينهم مشرفون ومسؤولون ميدانيون، وذلك من أجل سحب وتصريف مياه الأمطار التي تتجمع في الشوارع والمناطق المنخفضة مع المحافظة على سلاسة الحركة المرورية”.

وبيّن أن غرفة العمليات بالبلدية عملت على تلقّي بلاغات المواطنين على مدار الساعة، وتتواصل مع عمليات الأجهزة الحكومية المعنية بذلك، كما خصصت هواتف خاصة بكل بلدية، مبينًا أنه يتم إعداد تقارير يومية عن سير العمل وحركة تنقلات المضخات وأماكن تواجدها والأماكن التي تستدعي زيادة الجهود.

ولفت إلى أنه تم توجيه الإدارة العامة للخدمات وبلديات المحافظة ”سيهات، وتاروت، وعنك، وصفوى، والقديح“، وذلك بتسخير الطاقات من أجل تصريف وسحب مياه الأمطار، مشيرًا إلى أن الخطة تتطلب تنظيف المناهيل من الشوائب لتسهيل عملية تصريف المياه.

ونوّه رئيس البلدية إلى معالجة البلاغات التي وردت لغرفة العمليات، حيث تم توجيه جميع فرق العمل المعدة لتنفيذ الأعمال فور نزول الأمطار في جميع أنحاء المحافظة.