العسيف يتحدث عن أساسيات الحمية في إصدار جديد

استعرض اختصاصي التغذية رضي العسيف طرق التعامل مع النظام الغذائي بشكله الحالي، كعدد الوجبات والولائم في المناسبات والبوفيهات المفتوحة، وحث على العودة للغذاء الصحي، متطرقاً إلى مجموعة من الأغذية مع بيان أهميتها وعلاجها لبعض الأمراض، وحل بعض المشاكل الصحية التي لها علاقة بالتغذية كرائحة الفم والعين والجلد .. وغيرها.

كان ذلك ماتضمنه كتابه الثالث المعنون” الحمية نظام حياة “، والذي أصدره مؤخراً،والكتاب الذي يضم ١٢٢ صفحة من الحجم الوسط، قامت بنشرة دار أطياف.

ويتحدث العسيف في كتابه عن أساسيات الحمية الغذائية السليمة، كما يعالج سلوكيات تمارس في الحياة اليومية وكيفية التعامل معها.

وضم الكتاب بعض المقالات التي تمس القارئ وتحظى باهتمامه، كحميتك في سن الخمسين، والأمومة، والطفولة، وآداب المائدة وخلافها.

ووجه المؤلف محتوى كتابه إلى جميع الفئات الاجتماعية، مؤكداً فيه أن الحمية مفهوم واسع يحتاجه الجميع سواء كانوا مرضى أم أصحاء، معللاً ذلك بأنه نظام يغير العشوائية في حياة، فمن يعاني من السمنة تمتلئ حياته بالأمراض التي قد تنتهي به لاسمح الله للوفاة، واعتبر الحمية هي حياة جديدة.

وفي معرض جوابه _ للقطيف اليوم_ عن سؤال هل نحن مجتمع يعاني من السمنة؟ أجاب بأن السمنة توجد بنسبة كبيرة، ويكفي نظرة فاحصة على المجتمع ليتضح لنا كم هي نسبة السمنة في المجتمع السعودي.

وأشار إلى أنه اعتمد في بحثه على عدة مصادر في علم التغذية ووثقها في نهاية الكتاب، مضيفاً بأنه لمس الكثير من أفراد المجتمع يقرأ كتباً ومجلات تهدف للحد من الوزن بطريقة سريعة، لذا كتب الكتاب ليوضح الطريقة الصحيحة والسليمة المبنية على قاعدة تغيير نمط السلوك، فهذا هو الاسلم والافضل.

وتابع:” هناك العديد من الأصدقاء يسأل ويطلب محاضرات بهذا الخصوص، لذا جمعت ماكتبت وقدمته لعله يجيب على تساؤلاتهم”.

ونوه إلى أنه يوجد الكثير من الكتب في هذا المجال كتبها العديد من المختصين وهي جديرة بالمطالعة، بالاضافة إلى وجود دراسات ومواقع متخصصة جديرة وذات ثقة.

ولفت إلى وجود كم هائل من الكتب التي لاتعتمد على العلمية في البحث وإنما هدفها تجاري وتسويق، ونصح كل من يرغب بالقراءة في هذا المجال أن يقرأ للمختصين في علم التغذية.

وأوضح أن الكتاب يهدف إلى المساهمة في بناء وتأسيس حياة صحية ويدعو إلى التغيير الصحيح في العادات والسلوكيات الغذائية بطريقة تحفيزية، لذلك تعمد أن يخاطب القارئ بصورة بسيطة وهادئة، يدعوه من خلالها إلى التزام الحمية الغذائية السليمة لتكون منهاج حياة، وتمنى أن يكون الكتاب مرجعاً لكل أسرة ومرشداً في المراكز الصحية.

الجدير بالذكر أن للعسيف إصدارات سابقة، هي: “غذاؤك ثقافة وسلوك” و “الحمية .. نظرة ايجابية”، كما يعد لمشروع كتاب مستقبلي قادم حول التغذية العلاجية مع مجموعة من اختصاصيي التغذية.